التخطي إلى المحتوى
تركيا تطلق أول سيارة محلية صنع و بمميزات خرافية لسنة 2020
تركيا تطلق أول سيارة محلية صنع و بمميزات خرافية لسنة 2020

تركيا تطلق أول سيارة محلية صنع و بمميزات خرافية لسنة 2020، و تحقق حلمها في إنتاج سيارات بموصفات عالمية، رجب طيب اردوغان يفاجئ العالم بإظهاره هذا المنتوج الذي من المتوقع أنه سيجلب لها أرباح جد كبيرة و يساعدها في تنمية الإقتصاد أتركي . إذا هل هذه أول مرة في تاريخ تركيا تقوم بتصنيع سيارات محلية . و ما هي مميزات هذه سيارة الجديدة التي نافست سيارات سيبر ترك العالمية في سنة 2020.

تاريخ تركيا في صناعة سيارات محلية و تطورها في هذا المجال في عصرنا الحديث

تركيا تطلق أول سيارة محلية صنع و بمميزات خرافية لسنة 2020
تركيا تطلق أول سيارة محلية صنع و بمميزات خرافية لسنة 2020

لقد تمت صناعة أول سيارة محلية في تاريخ تركيا  في سنة 1964 و كان إسم سيارة دفرين أي أثورة، لكن لم تصنع تركيا عدد كبير منها و تم توقف المصنع المصنع لهذا نوع من سيارات ،و في عام 1968 تم إطلاق مجموعة من سيارات و كان إسمها أندول ، و إستمر تصنيعها و تصديرها إلى البلدان الأخرى و لقت نجاحا باهرا، وعند بداية 1984 تم توقف إنتاج سيارات الأندول لأسباب سياسية.

تركيا تطلق أول سيارة محلية صنع و بمميزات خرافية لسنة 2020
تركيا تطلق أول سيارة محلية صنع و بمميزات خرافية لسنة 2020

حتى أتى رجب طيب أردوغان و إستلم رئاسة تركيا ، و في عام 2011 أعلن رئيس أردوغان عن رغبته في إنتاج سيارات محلية صنع لديها معايير تجعلها منتوج عالمي ، لكن تم عرقلت مشروعه و أسر أردوغان للمضي قدما لتحقيق هذا الهدف ، و بلفعل بدأت تركيا مشروعها في سنة 2018 و أعلنت عن سيارتها الكهربائية الفاخرة في بداية السنة الجديدة 2020 .

 كيفية بدأ هذا المشروع لصناعة سيارة تركية متكاملة لتجعلها منتج عالمي

لقد تمت شراكة بين العديد من شركات التي لديها كفاءات عالية جدا و خبرة كبيرة في هذا المجال وأيضا تكلفت الحكومة التركية بمساهمات مادية لإنجاح هذا المنتوج، إلى أن تم إطلاق هذه السيارة في 27 ديسمبر 2019 ، و سميت ب TOGG و أعلن عنها رجب طيب أردوغان .

مميزات هذه سيارة تركية الصنع

الهدف الأساسي من صناعة هذه السيارة ليس هدف ربحي من المقام الأول بل لتجنب تلوثات البيئية حيث وضعت الشريكات المصنعة في تركية بعين الإعتبار هذه المسألة الإنسانية في المقام الأول و التي ستفيد البشرية بشكل كبير في المستقبل ، لأن هذه سيرات ستكون صديقة للبيئة عكس سيارات التي تعمل بالوقود و المحروقات الأخرى بشكل أساسي، حيث قامت هذه شركات بوضع إستراتجية لتقليل من ثلوثات البيئية ، ففي المدينة أو في مسافة متوسطة يمكن شحن البطارية بالكهرباء فقط ، و في المسافات الطويلة يمكن الإستعانة بالبنزين بشكل ثانوي إذا لم يوجد مكان لشحن بطارية السيارة.

و بعد طول إنتظار يتحقق حلم أردوغان و شعب التركي بتصنيع سيارة محلية ، و بها ستشهد تركيا قفزة صاروخية في هذا المجال حيث سيتم إقاف إستهلاك السيارات الأجنبية و سيتم تطويرها في هذه العامين و في سنة 2020 سيتم تصديرها إلى الخارج كما أعلنت الشركة المصنعة لها لتجابه السيارات العالمية و بقوة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *