التخطي إلى المحتوى
مبادرة تطوعية بالكويت للتعليم عن بعد .. بعد إغلاق المدارس بسبب كورونا
مبادرة تطوعية بالكويت للتعليم عن بعد

هذا الأخير قد أجبر العديد من البلدان إلى إتخاذ بعض القرارت لمنع إختلاط الأفرد وهذا تجنبا لإنتشار هذاالفيروس،حيث أصدرت معظم دول العالم التي انتشر فيها هذا الفيروس عدت توصيات من بينها غلق المؤسسات الحكومية التعليمية.

وتعتبر الكويت من بين الدول التي قامت يغلق المدارس الحكومية لمدة أسبوعين، ذلك لحصر إنتشار الوباء. هذا القرار الذي بدأ مطلع شهر مارس، جعل عدت جهات وصية للتعليم بابتكار طرق جديدة للتعليم من بينها التعليم عن بعد.

بمبادرات تطوعية قامت بعض المدراس في الكويت بنشر الدروس عبر الانترنت بعيدا عن القرارات الحكومية، وذلك باستغلال فترة الإجازة الجبرية المفروظة من قبل الحكومة لتعليم الطلاب في منازلهم، مستغلة فضاءات الانترنت للامداد التعليمي في البيوت، بحيث لم يبقى على نهاية الدراسة إلا القليل، فلا بد من إستكمال المناهج الدراسية والتفرغ لامتحانات نهاية السنة.

فنجد هنا أن ثانوية مارية القبطية للبنات وعلى رأسها مديرة المؤسسة منال المطيري، كانت من السباقين في هذا المجال التعليمي عن بعد، وذلك عبر إطلاق حملة تطوعية تحت اسم “مستعدين” في منطقة الزهراء بالكويت.

إعداد 850 طالبة

وتهدف هذه الجملة التطوعية الى تجهير 850 طالبة في المرحلة الثانوية لاختبارات نهاية السنة، بحيث تقوم هذه الأخيرة بترتيب الدروس بشكل جيد ومتوافق مع منحى الفهرسة الدراسية لهذا العام، وإرسالها عبر منصات التواصل الإجتماعي لهته الفئة المعنية.

وقات المديرة لهذه المؤسسة السيدة المطيري، أن حوالى 35 أستاذة ومدرسة تشارك بهذه الحملة التطوعية بمحض إرادتهن وبدون إكراه، لتعم الفائدة 850 طالبة.

بالرغم من أن هذا المحتوى التعليمى خص ثانوية مارية القبطية إلا أن المتطوعيين ععممنه على جميع مدارس الوطن، لتعم الفائدة جميع الفئات المعنية بالدراسة في ها المقرر.

وقالت المطيري أن الوسائل المستعملة في هذا المجال متعددة، منها قناة مارية على يوتيوب وإنستغرام لايف وسناب لايف و وتلغرام مارية الخاص بالمدرسة، ملمحة أن المبادرة بدأت الشهر الراهن، وستبقى متواصلة الى غاية انتهاء هذا الحجر على جميع المدارس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *