التخطي إلى المحتوى
امسك مزيف تحذر من نشر البيانات الشخصية على الإنترنت
امسك مزيغ نشر ايميلك ورقم هاتفك وصورك الشخصية قد تسجنك

يقوم البعض بإساءة أستخدام شبكات التواصل الاجتماعي  بإنشاء صفحات مزيفة على الإنترنت ونسبها للآخرين فهو  في بعض الأحيان ينسبها  لجهة حكومية أو شخصية شهيرة،وقد يتمكن من أن يجعل تلك الصفحة رغم تزييفها تحمل علامة التوثيق ،مما يؤدى إلى اكتساب ثقة المتابعين لها واستغلالها في أغراض السب والقذف أو الاستيلاء على صور وبيانات الغير و الإضرار به.

ما الضرر من نشر الصور الشخصية على الإنترنت ؟

وقد حذرت حملة امسك مزيف من إمكانية استغلال الصور وتزييف فيديوهات غرضها الإساءة للشخص أو توجيه اتهام له قد يصل إلى إلصاق جريمة القتل به،وذلك  عن طريق استغلال الصور والبرامج الحديثة لصنع الفيديو وان اكتشاف صحة الفيديو قد يكون من الصعب أحيانا ومن المستحيل أحيانا أخرى بعد تطور برامج تصميم وعمل الفيديوهات.

هل يمكنني نشر رقم تليفوني على الإنترنت ؟

ومن البيانات الشخصية التي ينبغي عدم نشرها رقم التليفون فنظرا لتطور البرامج اصبح من الممكن لمن يحمل رقم تليفونك أن يقوم بإرسال رسائل برقمك إلى الآخرين قد تحمل هذه الرسائل السباب أو الصور المخلة أو التهديد  إلى المرسل إليه ويعرضك للسجن.

 هل  يمكن الخروج من هذا المأزق ؟

نعم في هذه الحالة يتم النظر إلى كود المرسل ويمكن عن طريقه إثبات عدم قيامك بإرسال تلك الرسائل  وان الرقم المرسل  منه الرسائل مزيف، كما يمكن التوجه إلى شبكة الإنصال لإثبات ذلك .

هل يمثل نشر الإيميل  على شبكات التواصل الاجتماعي مشكلة ؟

نعم يمكن لمن يعلم الإيميل الخاص بك إرسال رسائل بإيميلك إلى الآخرين  عبر برامج خاصة وذلك إذا علم فقط اسم الإيميل ,والخطر ليس فقط في نشر إيميلك أو رقم هاتفك أو صورك الشخصية فقط ولكن جميع بياناتك الشخصية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *