التخطي إلى المحتوى
تصاعد التوتر بين مصر وليبيا بعد التصريحات الأخيرة
تصاعد التوتر بين مصر وليبيا بعد التصريحات الأخيرة

كثيرة هي ملامح التوتر بين ليبيا ومصر فعلى مدى سنوات من الصراع المرير بين الليبين ظلت طرابلس تتهم القاهرة بدعم اللواء المتقاعد ‘خليفة حفتر’ عسكرياً وسياسياً. وبإنتهاك السيادة الليبية أحياناً ومن أحدث فصول هذا التوتر إعلان رئيس مجلس النواب المصري أن مايعرف ببرلمان “توبرك” هو المؤسسة الشرعية الوحيدة في ليبيا الأمر الذي رد عليها عضو في المجلسس الأعلى للدولة في ليبيا بأن مصر كانت دائماً الطرف الأكثر إداءاً للشعب الليبي.

تصاعد التوتر بين مصر وليبيا

أعلن ‘خليفة حفتر’ ساعة صفر أخرى لدخول طربلس  لقوة السلاح ويتكرر السنارية نفسه الذي وقع في مرات سابقة لكن قوات اللواء المتقاعد  تعجز عن دخول العاصمة. وفي الوقت الذي تتعرض فيه العاصمة الليبية طرابلس لهجوم مسلح يهدد سكانها المدنيين ويهدد حكومة “الوفاق الوطني” المعترف بها دولياً يعلن الرئيس المصري من القاهرة أن هذه الحكومة أسيرة أطراف أخرى.

ماقاله عبد الفتاح السيسي عن الهجوم على ليبيا

أن مايحدث اليوم في ليبيا خلال السنوات الماصية ولماذا الحكومة هي ليس لها إرادة حرة حقيقة بليبيا لأنها هي أسيرة لي ميليشيات المسلحة والإرهابية الموجودة في طرابلس. ويبدو كلام الرئيس المصري عاماً ولكنه على الأرجع رد على تصريحات عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا.

ماقاله عضو المجلس الأعلى للدولة

قال ‘بلقاسم عبد القادر دبرز’ عضو المجلس الأعلى للدولة قال أن مصر تريد ممارسة دور الهيمنة والوصايا على الليبيين من خلال الإنقلابات العسكرية. وأضاف المسؤول الليبي أنه رغم العلاقات الوثيقة بين البلدين فإن هي أكثر دولة يتأدى منها الليبيون حسب تعبيره.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *