التخطي إلى المحتوى
تراجع الليرة التركية بعد تجدد التوتر مع الولايات المتحدة الأمريكية
تراجع الليرة التركية بعد تجدد التوتر مع الولايات المتحدة الأمريكية

تراجع سعر صرف الليرة التركية لأدنى مستوى لنحو شهرين أمام العملة الخضراء مع تجدد التوتر بين تركيا وواشنطن, وجرى تداول الجولار مقابل نحو 5 ليرة و85 قرشاً وتراجعت العملة التركية بأكثر من 9% مقابل الذولار هذا العاملأسباب من أبرزها المخاوف من ندهور العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

تجدد التوتر بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية

وكان سبب تدهور العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية هو شراء تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية’S400′, وكانت لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي قد واقفت الأسبوع الماضي مشروع قانون يدعو لمعاقبة أنقرة على شرائها النظام الصاروخي وتوغلها العسكري داخل سوريا.

عدم إستقرار الإقتصاد التركي

تركيا منذ سنتين أو ثلاث سنوات عرفت توتر جاري في المنطقة وكل هذا يؤثر على إقتصاد تركيا, فإن العملة التركية مقارنة بالدولار منذ سنة فهو يتراوح  مابين 5.85 و 6 ليرة, وإرتفاع الدولار سيؤثر إيجاباً على صادرات تركيا والأن فهناك تناسب تام في صادرات ركيا.

التأثير على مستوى التضحم المالي

وصرحت الحكومة التركية أن نسبة التضخم المالي إنخفضت إلى 9.5% وهذا شيء إيجابي, كما شهدت نسبة البطالة إنخفاضاً مهماً 13.5%, فيما تشير أرقام الإحتياطيالمتاحة بالنسبة للبنك المركزي التركي 28 مليار دولار تقريباًلكن الفعلي منها هو يقل عن 20 ملياراً لأن تلك النسبة منها هي إعتماد البنك المركزي على إستخدام المقايضة أو مايسمى بالإقتراض قصير الأجل وتشجع تركيا على الإنتاج المحلي مايتيح لها نسبة صادرات كبيرة وتريد من ذلك رفع صادراتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *