التخطي إلى المحتوى
السر الذي يقف وراء تاريخ اليوم العالمي للمرأة الثامن من مارس
السر الذي يقف وراء تاريخ اليوم العالمي للمرأة الثامن من مارس

يحتفل العالم اليوم الأحد الموافق 8/3/2020 بمناسبة اليوم العالمي للمرأة تكريمًا للمرأة؛ المرأة هي نصف المجتمع بل المجتمع كله، فالمرأة هي الأم والأخت، الحبيبة والابنة، يحاول العالم في هذه الاحتفالات اليوم بالنساء على مستوى كل بلد ومكان أن يعترف بفضل المرأة عليه، فولا المرأة لا تبنى الأمم، ولا تتقدم، فهي كل شيء، واليوم نقدم لها جزء بسيط من حقوقها على العالم، من احتفالات تكريم، واعترافات بالفضل، واستكمال ما لها من حقوق، مع اختلاف طرق الاحتفال بالمرأة من بلد لبلد، لكن كلها تهدف لغرض واحد هو تقدير أهمية المرأة واعترافًا بما لها من حقوق علينا.

الاحتفالات المختلفة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة لتكريمها والوقوف على انجازاتها

يعترف العالم بمدى أهمية المرأة ومكانتها الراقية في المجتمع؛ عن طريق الاحتفال بها في مثل هذا اليوم من كل عام، وهو الثامن من شهر مارس، ويكون اعترافًا جماعيًا عالميًا بحيث أن كل دولة ومجتمع بالعالم كله تحتفل هي الأخرى بدورها بما للمرأة من دور وبكامل مسيرتها الفعالة فى الحياة، وفي هذا اليوم يعمل العالم على حشد كامل الدعم لصالح اعطاء المرأة كامل حقوقها وكل الاحترام لما تقدمه المرأة على مستويات العالم أجمع، من علم وثقافة واقتصاد… إلأخ.

مظاهر الاحتفال بالمرأة حول العالم

تتكرر الاحتفالات السنوية بالمرأة في مثل هذا اليوم من كل عام، وهذه الاحتفالات تعد ركيزة من أجل التعبير عن مدى الاحترام العام للنساء في عالمنا، وتعبيرًا عن تقدير العالم أجمع عن مدى إنجازاتها بشتى المجالات؛ بالمجال الاقتصادية والمجال السياسية والاجتماعية، وتأتي عدة مظاهر في كل دولة على حدة للاحتفال بالنساء لديها فمنها من تعطي هذا اليوم إجازة رسمية للنساء، ومنها من يقوم بتكريم المرأة في حفل عام، المرأة التي تفوقت في كل المجالات.

عدة أسباب تاريخية تقف وراء اختيار تاريخ هذا اليوم على الأخص الثمن من مارس للاحتفال بالنساء:

  • جاء الاحتفال بيوم المرأة على خلفية أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي الذي كان منعقد بباريس 1945م
  • سبب تاريخي آخر للاحتفال اليوم وهو ما حدث من إضرابات نسائية كانت بالولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من قرن ونصف
  • تاريخ آخر خروج آلاف من النساء بعام 1856 للاحتجاج بشوارع نيويورك للاعتراض على ظروف العمل الغير الإنسانية لهن
  • تظاهرت آلاف من العاملات بمصانع النسيج بيوم 8 مارس بعام 1908 بشوارع نيويورك وهن يحملن الخبز والورد.
  • تلك المظاهرات النسائية بالخبز وبالورود، استطاعت أن تشكل بداية لحركة نسوية جديدة متحمسة بالولايات المتحدة
  • بدأ الاحتفال بالنساء بيوم 8 مارس من كل عام ليوم المرأة الأمريكية لتخليد ذكرى هذه المظاهرات في نيويورك 1908.
  • تم اختيار هذا اليوم منذ عام 1977 للاحتفال بالمرأة من أغلب دول العالم، وتحول لمناسبة نسائية هامة يوم المرأة العالمى
  • وممكن نجد أثر الاحتفال بهذه المناسبة لبعض الدول، وهي مثل الصين وروسيا وكوبا، بأنه تؤجز فيه المرأة بإجازة رسمية

كل سنة وكل نساء العالم بخير، عزيزتي المرأة صنعتي الحياة فأنت الحياة؛ كل الحياة!

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *