التخطي إلى المحتوى
هل تعلم أن وباء كورونا ليس شرًا بل استفاد منه كوكب الأرض أكبر فائدة بيئية
الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر عاجل جميع محافظات مصر تهلل وتكبر من الشرفات لزوال الغمة

انتشر وباء كورونا وملأ الأرض يسارًا ويمينًا، جنوبًا وشمالاً، لم يترك مكانًا ولو صغيرًا ولا بلدة حتى لو كانت مساحة متر، إلا وأصاب الفيروس الملعون ذلك المكان، حتى نشعر وكأن الأرض ضاقت ذرعًا بسكانها، وبما يفعلونه من إهدار وتلوث بيئي، فاق الحد ووصل لعنان السماء، استغاثت الأرض من بني البشر، وسمع الله لاستغاثتها، فأرسل أصغر جند من جنود ربكَ، ليقضي على تجبر البشر، وعلى السلوكيات الخاطئة التي يتبعها البشر في الآونة الأخيرة، هيا بنا فلنتعرف كيف حدث هذا وما هو مقدار استفادة كوكبنا العظيم من هذا الوباء العالمي.

لماذا أرسل ربك وباء كورونا إلى البشر ليقضي على جزء كبير منهم

حكمة لا يعلمها إلا هو، ولكن مع اجتهادات ودراسات العلماء عامةً، وعلماء وخبراء البيئة الدوليون خاصةً ودراسات عدد من مسئولين في وكالة ناسا، يمكنننا التوصل إلى جزء من هذه الحكمة، لانتشار فيروس كورونا الفتاك – كوفيد 19، لذلك نطرح عليكم فيما يلي بعض التفسيرات لما نقوله:

  • تم توقف معظم المصانع والشركات عن العمل لفترات طويلة
  • قلت حركة السيارات في الشوارع في غالبية دول العالم خاصةً تلك التي أصيبت بالفيروس
  • كل ذلك الذي ذكرناه بالأعلى كان أكبر فائدة للبيئة فكيف
  • هذا ما جعل من الأرض هي أكبر مستفيد بل المستفيد الأول من انتشار كورونا

إلى الآن لم أوضح لكم كيف ولكن الاستنتاج لما طرحته بالأعلى يأتي في السطور القليلة القادمة.

كيف استفادت الأرض مما حدث من تعطيلات بسبب كورونا “التحليل البيئي لخبراء البيئة”

ورد في تقرير عن شبكة CNN الإعلامية الأمريكية العالمية، أنه بالفعل استفادت الأرض من كورونا استفادة صادمة وغير متوقعة:

  • شبه انعدام للسيارات في الشوارع أدى إلى عدم خروج العادم للسيارات وثاني أكسيد الكربون
  • المصانع والشركات التي تعطلت لفترة من الوقت استراحت الأرض من عوادم المصانع
  • فلتتنفس الأرض هواءً جيدًا أخيرًا وليتراجع خروج ثاني أكسيد الكربون أخيرًا رغمًا عن البشر

استفادة وصلت للسماء الزرقاء غير مقصودة بسبب الفيروس

أوردت وزارة النظام البيئى الصينية، بسبب كل الاجراءات الاحترازية من كورونا لديها؛

من أنه أصبح  معدل وجود الهواء النظيف الخالي من العوادم وثاني أكسيد الكربون ارتفع ليصل إلى نسبة هي 21.5% بالمقارنة لنفس الهواء في نفس الشهر بالعام الماضي 2019م،

طبعًا الأمر ينطبق على بلدان العالم أجمع وليس على الصين وولاياتها وحدها.

وكالة ناسا وصور الأقمار الصناعية حاليًا

وردت عن وكالة ناسا الفضائية الأمريكية بالاشتراك مع وكالة الفضاء الأوروبية، صورًا مأخوذة بالأقمار الصناعية تظهر وجود هبوط قوي وحادًا بدرجة انبعاث غاز ثانى أكسيد النيتروجين، ذلك الغاز المعروف عن أنه يخرج من الحافلات ومن مفاعلات الطاقة ومن المنشآت الصناعية بمدن الصينية الصناعية الكبرى وهذا حدث في وقت يقع بين شهري يناير وفبراير الماضيين.

ومن باب التقريب هناك سحابة كانت توجد فوق المناطق الصناعية الكبرى تظهر بالأقمار الصناعية وصورها، وهي مكونة من عدد من الغازات السامة، فأظهرت الأقمار الآن أنها شبه اختفت تقريبًا.

نسب انبعاث ثاني أكسيد الكربون من حرق الوقود تتراجع بسبب وباء كورونا 

أضافت وكالة CNN الإعلامية الأمريكية، أن غاز ثانى أكسيد الكربون، وهو المنبعث من عمليات حرق الوقود الأحفوري أي حرق الفحم، انحصر وهبطت انبعاثات الغاز – ثانى أكسيد الكربون – إلى نسبة الـ 25% في أقل تقدير بما تتخذه الدول من اجراءات لتفادي كورونا، وتعد هذه الدراسات صادرة عن مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف، وعن منظمة أبحاث تلوث الهواء.

 الصين هي أكبر ملوث للهواء وهي المتضرر الأكبر من كورونا

بما أن كورونا نشأ وانتشر من الصين، فلابد أن تعرف أن الأبحاث أشارت من قبل سابق إلى أنها أكبر ملوث للهواء، فلتعلم الآن لماذا بدأ الله الفيروس من الصين، ليعطي هدنة للأرض والسماء لكي يتنفسوا، حيث أن الصين تساهم في التلوث للهواء بنسبة 30% لانبعاث غاز ثانى أكسيد الكربون حول العالم كل سنة، وهو ما يعادل الـ 200 مليون طن لغاز ثانى أكسيد الكربون، بما يتعدى نصف الانبعاث للغاز كل سنة من بريطانيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *