التخطي إلى المحتوى
الدون، جورجينا، ٣٠٠ مليون يورو، وأشياء أخرى

لا جدال في دلك، فهو من عظماء الساحرة المستديرة ، صنع مجدا اينما حل وارتحل، حقق كل الألقاب الممكنة في عالم الساحرة المستديرة، وحده لقب كأس العالم انسل من بين أنامله كحبات رمل دهببة على شاطئ السعيدية هناك في شرق المملكة المغربية. الحديث طبعا عن كريستيانو رونالدو، لاعب دوخ العالم بأسره وما يزال.

صنع الدون مجدا في كل الفرق التي جاورها

كتب المجد في المان يونايتد هناك في بلاد الضباب تحت قيادة  عظيم إسمه السور الكس فرغسن الدي احتظن الدون كما يحتضن الأب ابنه، فبادله صاروخ ماديرا ودا بود فجاءت النتائج ناطقة بكل ما هو وردي، فتفوق الفريق الأحمر على الكل في البريميرليج وفي عصبة أبطال أوروبا، وقدم البرتغالي افضل ما لديه ليقرر بعدها الرحيل نحو الليغا وبالضبط ريال مدريد حيث بدأ ابن بلد ماجيلان في خط سطور أخرى من دهب تحت قيادة كارلو أنشيلوتي وزيدان بعدها حيث صعد النادي الأبيض قمة الكرة العالمية خاصة في التشامبيانز ليغ.

جورجينا… أسعد خطيبة في الكون

خلق الدون الحدث هاته المرة أيضا، لكن ليس بقميص السيدة العجوز، بل في وصيته التي كتبها محاموه والتي تفيد أن جورجينا هي من ترث مبلغ ٣٠٠ مليون يورو في حالة تعرض نجم اليوفي لمكروه أو وفاة.

وصية اسالت بحارا من مداذ بكل ألوان الطيف، وجعلت الكل يطرح سؤالا بيزنطيا وهو، لمادا لم يكتب الدون اسماء أولاده الأربعة؟ وحتى اسم والدته غير موجود!!!!

وحدها جورجينا تملك مفاتيح الجواب، وحتما ملكت مفاتيح قلب الدون عاشق مدينة مراكش المغربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *