التخطي إلى المحتوى
الكلاسيكو الأسبانى ريال مدريد و برشلونه هل يحسم لقب الدورى 2020 ؟

الكلاسيكو الأسبانى ريال مدريد و برشلونه ، ولا صوت يعلو فوق صوت الكلاسيكو الاسبانى ، أو كما يحب أن يطلق عليه المتابعون ” كلاسيكو الأرض ” ، حيث نسب المشاهدة تكون الأعلى على مستوى العالم ، ويترقب المحبون من جميع الدول تلك المباراة ، والتى تتخطى فيها أعداد المشاهدين الملايين ، حيث قدرت اعداد المتابعين للمباراة على كافة المنصات ب 645 مليون متابع ومشاهد ، هى النسبه الاعلى لمتابعه أو مشاهدة مباراة أو حدث رياضى على الأطلاق .

الكلاسيكو الأسبانى ريال مدريد و برشلونه القادم هل يحسم اللقب . 

يدخل الفريقان المباراة المقرر لها الأول من مارس المقبل ، وكل فريق بأهداف ونفسيات مختلفه , فالفريق الكتالونى الضيف ، يدخل المباراة بقيادة فنيه جديده ، بعد أن تولى الأسبانى ” كيكي سيتين ” الدفه عقب إقالة الاسبانى الأخر ” فالفيردى ” من القيادة الفنيه للبارسا ، وذلك عقب الخسارة فى  كأس السوبر الأسبانى ، ورغم البداية السيئة لسيتين بالخروج من الكأس ، إلا ان الحظ كان حليفه على صعيد الدورى ، فعلى الرغم من الخسارة أمام فالنسيا والتى اطاحت بالصدارة لصالح مدريد ، الى أن الأنتصارات توالت بعدها ليستعيد الصدارة قبل المبارة المرتقبه بفارق نقطتين ، وذلك بعد تعثر الميرنجى فى تعادل أمام سيلتا فيجو وخسارة أمام ليفانتى المتواضع ، تلك النتائج التى وضعت البارسا على الصدارة الترتيب بفارق نقطتين قبل اللقاء المرتقب .

فريق برشلونة

ريال مدريد و تذبذب النتائج يهدد موسم الميرنجى .

وعلى الناحية الأخرى و فى وجود زيدان ، الأسطورة المدريديه لاعبا و مدربا ، لايزال الخوف مسيطرا على الجماهير ، وهى ترى التذبذب فى النتائج سمة الفريق ، فعلى الرغم من الفوز بكأس السوبر الأسبانى ، الا أن حال الفريق محليا لا يزال موضع شك من قبل الجماهير ، فالخسارة فى كأس الملك أمام سوسيداد ، والتى كلفت الفريق مغادرة البطولة ، و خسارة خمس نقاط كاملة فى مبارتين متتاليتين أمام سيلتافيجو وليفانتى فى الدورى ، جعلت الأمور تتأزم داخل الفريق ، وخصوصا و أن الفريق مقبل على صراع قوى أوروبيا ، وذلك عندما يواجه ” مان سيتى ” الاربعاء القادم فى دور ال 16 ، فى لقاء مصيرى  ، قبل أيام قليله من الكلاسيكو المرتقب أمام البارسا .

فريق ريال مدريد

هل يكون الكلاسيكو حاسما للقب الدورى . 

يرى بعض المتابعين أن فوز برشلونه بالكلاسيكو القادم ، سيرفع فارق النقاط الى خمس ، مما سيرجح بالتأكيد كافة الفريق الكتالونى فى حصد اللقب بالاخير ، ويرى البعض ان حتى فوز البارسا باللقاء لن يحسم اللقب بل سيظل الصراع حتى الأسبوع الأخير للدورى ، ويرى متابعين أخرين أن فوز مدريد ضرورى ، وذلك للإستعادة جزء من الثقه المفقودة ، و نقل الضغوطات الى المعسكر الأخر معسكر الكتالونيين ، فى حين يرى البعض أن اللقاء لايعدو كونه لقاءا بثلاث نقاط ، الفائز فيه سيتصدر الدورى مؤقتا ولن يكون حاسما فى الصراع على اللقب .

للمزيد من الأخبار الجديده و الحصريه تابعونا على CHOF360 .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *