التخطي إلى المحتوى
صلاة الجمعة الأولى فى مسجد آيا صوفيا منذ 86 عاما
المواطنون الأتراك يشاركون صلاة الجمعة الأولى فى مسجد آيا صوفيا منذ 86 عاما

فى 10 يوليو 2020 ألغت المحكمة الدستورية العليا فى إسطنبول، قرار تحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف، هذا القرار الذى قد أُتخذ فى عهد مصطفى كمال أتاتورك، الذى حول الدولة العثمانية الإسلامية إلى دولة علمانية، وقد صدر القرار بناءا على تقديم مستندات إلى المحكمة الدستورية تفيد بأن آيا صوفيا من الممتلكات الخاصة بالسلطان محمد الفاتح، والذى دفع ثمنها من ماله الخاص لتصبح ملكا خاصا به، لجعلها وقف مسجد للمسلمين .

إقامة أول صلاة جمعة فى مسجد آيا صوفيا

وفى الجمعة 24 من يوليو 2020 تم إقامة أول صلاة جمعة فى مسجد آيا صوفيا، منذ 86 عاما، أى منذ تحويله إلى متحف، وقد حضر الصلاة عدد كبير من المسلمين الأتراك، وحضور الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، الذى بدأ بتلاوة القرآن الكريم فى مسجد آيا صوفيا، وحضور عدد من المسئولين الأتراك، والوزراء، وضيوف من دول أخرى شاركت فى الصلاة، فى حين إعتذر رموز المعارضة التركية عن حضور الصلاة إحتجاجا على القرار .

 خطبة الجمعة الأولى فى آيا صوفيا لرئيس هيئة الشئون الإسلامية التركى

وفى البداية قام الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم، وعقب ذلك خطبة الجمعة للإمام “على أرياش ” رئيس هيئة الشئون الإسلامية التركي، والذى صعد المنبر متقلدا سيفه، إحياءا لذكرى إفتتاح المسجد فى عهد السلطان محمد الفاتح الذى صعد المنبر، متقلدا سيفه، إعتزازا بالفتح، وقال أرباش أن المسلمين يعيشون الآن لحظة تاريخية بعودة الصلاة فى المسجد مرة أخرى، وأن آيا صوفيا هى سمة الفتح، وأمانة الفاتح، وأوضح أرباش أن السلطان محمد الفاتح أوقف آيا صوفيا، وجعلها وقفا مسجدا للمسلمين إلى يوم الدين، وتركها أمانة فى أعناق المسلمين .

مشاركة المواطنون فى صلاة الجمعة الأولى فى آيا صوفيا

وقد توافد المواطنون الأتراك على مسجد آيا صوفيا الكائن بمدينة إسطنبول فى منطقة السلطان أحمد منذ فجر الجمعة بأعداد هائلة للمشاركة فى أول صلاة جمعة تقام فى مسجد آيا صوفيا منذ 86 عاما ،والذى ظل يستخدمة المسلمين كمسجد لمدة 481 عاما ثم حوله أتاتورك لمتحف عام 1934وحتى 10 يوليو 2020، حين تم إستعادته كمسجد مرة أخرى بحكم المحكمة الدستورية العليا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *